شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

مرحبا بكم في شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

اليوم الثلاثاء 21 مايو 2024 - 2:02 م


اخر المشاهدات
الأكثر قراءة


عناصر الموضوع




غير مصنف

ماهي شجرة الزقوم # أخر تحديث اليوم 2024/05/21

شجرة الزقومشجرة الزقوم هي شجرة يعتقد المسلمون بأنها تنمو في جهنم ،ولا تأكلها النار .وهي عقاب الكافرين والعصاة ، إذ أن مذاق ثمارها مر ولذلك فقط ذكر في القرآن أنها طعام الأثيم.

الزقوم اسم مشتق من كلمة تزقم الطعام، بمعنى بلعه، وهو دليل على الألم، عكس الأكل الذي يدل على المتعة، هي شجرة ورد ذكرها في القرآن الكريم، تنمو في نار جهنم، ويأكل منها أهل النار، كأوّل نوع من أنواع العذاب، إذ إن مذاقها مر، ولقد ذكرت في القرآن بأنها طعام الأثيم، والشجرة الملعونة، ووصفة بأنّها شجرة خبيثة، تضرب جذورها في قاع جهنم، وتمتدّ فروعها في أرجائها، وشبه قبح منظر ثمارها برؤوس الشياطين، ورغم قبحها إلّا أنّها تكون ملجأ لأهل النار من جوعهم، فيأكلون منها ويملؤون البطون، فتغلى بها أمعاؤهم، ويشتدّ عليهم الألم المبرح، فيندفعون إلى الحميم، ويشربون منه كشرب الإبل التي تشرب دون أن تروى بسبب مرض أصابها، وفي هذه الحال يقطع الحميم أمعاءهم، ولقد أفتتن بها أبو جهل لعنة الله، حيث كان يعتقد بأنّها طعام مكوّن من الزبد والتمر، فكان يسخر من الرسول صلّى الله عليه وسلّم، كما ورد ذكر شجرة الزقوم في القرآن الكريم؛ من أجل وعظ وإنذار الناس، حتّى تلين قلوبهم وتستيقظ نفوسهم، وتعود إلى رشده.و شجرة الزّقوم هي شكلٌ من أشكال العذاب الذي أعدّه الله لعباده الكافرين و الضّالين ، فهي شجرةٌ تخرج في أصل الجحيم ، و قد وصفها سبحانه بأنّ طلعها كرؤوس الشّياطين ، و قد جعلها الله فتنةً للضّالين الذين قالوا بعد سماع حديث القرآن عنها و تساءلوا كيف يكون في النّار شجرةً و النّار تحرق الشّجر، فكان هذا الامر فتنةً لهم و اختبارا ، فالله قادرٌ على كل شيء ، و قد تكون مادّة الشّجرة ممّا لا تعرفه و تدركه عقولنا و لا تشابه شجر الدّنيا ، و وصفت شجرة الزّقوم بأنّها طعام الأثيم كالمهل أي الزّيت شديد السّخونة تغلي منه بطون الكافرين ، أعاذنا الله من النّار و عذابها.تنبت شجرة الزقوم في

قعر جهنم وتمتد أغصانها عبر طبقات جهنّم، أعدّها الله عز وجل للكافرين والفاسدين الذين يدخلون النار ويتعذبون فيها، فهي تعتبر طعامهم، حيث إنّهم يشعرون بالجوع الشديد في جهنم وعندما يتناولون من هذه الشجرة ويشبعون تغلي في بطونهم كغلي الحميم، فيركضون باتجاه الحميم في جهنم حتى يطفئوا نارها فيشربون من هذا الحميم إلى أن تتقطّع أمعاؤهم، قال تعالى ( إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقُّومِ

طَعَامُ الْأَثِيمِ كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ كَغَلْيِ الْحَمِيمِ خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَىٰ سَوَاءِ الْجَحِيمِ ثم صبوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ ) الدخان. وصف شجرة الزقوميؤخذ من الآيات في القرآن الكريم أن شجرة الزقوم هي

شجرة خبيثة، جذورها تضرب في قعر النار، وفروعها تمتد في أرجائها، وثمر هذه الشجرة قبيح المنظر ولذلك شبهه برؤوس الشياطين، وقد استقر في النفوس قبح رؤوسهم وإن كانوا لا يرونهم، ومع خبث هذه الشجرة وخبث طلعها، إلا أن أهل النار يلقى عليهم الجوع بحيث لا يجدون مفراً من الأكل منها إلى درجة ملء البطون، فإذا امتلأت بطونهم أخذت تغلي في أجوافهم كما يغلي دردي الزيت، فيجدون لذلك آلاماً مبرحة، فإذا بلغت الحال بهم هذا المبلغ اندفعوا إلى الحميم، وهو الماء الحار الذي تناهى حره، فشربوا منه كشرب الإبل التي تشرب وتشرب ولا تروى لمرض أصابها، وعند ذلك يقطع الحميم أمعاءهم.وجود شجرة الزقوم في الدنيالقد تناول عدد من نشطاء التواصل الاجتماعي صور لشجرة الزقوم، ولقد تباينت الآراء بين التشكيك في حقيقة هذه الصور، وأنها غير موجودة في الدنيا، وبين من يعتقد أنها صور حقيقية لشجرة الزقوم وغير مفبركة، كان للدكتور سعود الفنيسان رأي خاص من مضمونه، أنه في حال افتراض صحّة هذه الصور وأنّ هذه الشجرة موجودة بالفعل في الدنيا، فلا يكون هنالك أي استغراب من ذلك؛ لأنّ تشابه الأسماء بين ما هو في الدنيا والآخرة موجود في الواقع، فعلى سبيل المثال يوجد في الدنيا خمر وعسل ونخيل…إلخ، وهو موجود في الآخرة كما ورد في القرآن الكريم، لكن التشابه يكون محصوراً فقط بالاسم؛ وذلك لأنّ ما أعدّ في الآخرة من نعيم أو عذاب، جعله الله في عالم الغيب، ولا يمكن لعقل بشري مهما بلغ من العلم والخيال أن يتصوره.أصناف الناس الذين يأكلون شجرة الزقوم الضالالضال هو كل إنسان لا يقوم بأوامر الله عز وجل، مثل عدم الصلاة والزكاة، والتحجب.المكذب هو الذي يكذب الله ورسوله بأوامره ونواهيه.الأثيم هو الفاجر كثير الإثم.

 
التعليقات

شاركنا رأيك



أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع ماهي شجرة الزقوم ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 05/05/2024


اعلانات العرب الآن