شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

اخر المشاهدات
الأكثر مشاهدة
اهم الروابط

شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

وصف جديد هنا




محمد سمارة

اقرأ ايضا

-
[ فــــــرصة ] نرجو توضيح لبس المرأة المشروع في الحج من رأسها إلى قدميها؟لبس المرأة المشروع في الحج، المرأة تختلف عن الرجل، فتلبس ما يستر بدنَها كله، ولا يستثنى من ذلك إلا النقاب والقفازين، فلا يجوز للمحرمة أن تلبس النقاب، ولا يجوز لها أن تلبس القفازين، وما عدا ذلك يجب ستر بدنها، لا سيما إذا كانت بحضرة الأجانب، وعليها أن تغطي وجهها وكفيها بغير القفازين وبغير النقاب؛ لأن وجهها ويديها عورة بحضرة الأجانب، وكانت إحداهن - كما في حديث أسماء، وحديث عائشة وغيرها - تكشف وجهها، فإذا حاذاها الركبان سدلت إحدانا - كما تقول -: "سدلت إحدانا خمارها على وجهها"، فتغطية الوجه وسائر البدن بحضرة الرجال الأجانب، لا بد منه للمحرمة وغيرها.
- [ وسطاء عقاريين السعودية ] بهجت علي صالح السليماني ... الطائف ... منطقة مكة المكرمة
- [ مؤسسات البحرين ] بوابة القصاب للحوم والدجاج ... منامة
- [ حديث شريفشرح كتاب التوحيد للهيميد ] قول الله تعالى : ﴿ حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير ﴾ ---------------- ( حتى إذا فزع عن قلوبهم ) أي زال النزع عنها . [ قاله ابن عباس وابن عمر والشعبي ] والفزع : الخوف المفاجئ ، لأن الخوف المستمر لا يسمى فزعاً . ( عن قلوبهم ) أي الملائكة ، وهذا ما اختاره ابن جرير وغيره . وقال ابن كثير : ” وهو الحق الذي لا مرية فيه لصحة الأحاديث فيه والآثار “ . وقال أبو حيّان : ” تظاهرت الأحاديث عن رسول الله  أن قوله ﴿ حتى إذا فزع عن قلوبهم ﴾ إنما هي في الملائكة “ . ( قال ماذا قال ربكم ) أي قال بعضهم لبعض . ولم يقولوا ماذا خلق ربكم ، ولو كان كلام الله مخلوقاً لقالوا : ماذا خلق ربكم . ( قالوا الحق ) أي قالوا : قال الله الحق ، وذلك لأنهم إذا سمعوا كلام الله وصعقوا ، ثم قاموا ، أخذوا يتساءلون فيقولون : ماذا قال ربكم ؟ فيقولون : قال الحق . ( وهو العلي الكبير ) علو القدر وعلو القهر وعلو الذات ، فله العلو الكامل من جميع الوجوه ، قال تعالى : ﴿ الرحمن على العرش استوى ﴾ . الكبير : الذي لا أكبر منه ولا أعظم تبارك وتعالى .
- [ سيارات السعودية ] مؤسسة النور
- [ تعرٌف على ] فرانسيس بريستون بلير جونيور
- [ خذها قاعدة ] لا أستطيع الاقتراب كثيرا من الناس المدللين الفارغين عاشقي المظاهر الإجتماعية، لا أجد بيني وبينهم أية لغة مشتركة. - غادة السمان
- [ مؤسسات البحرين ] نبراس الرفاع لقطع غيار السيارات وزينتها ... منامة
- [ مؤسسات البحرين ] ورشة 9 اكتوبر ... المنطقة الجنوبية
- [ حكمــــــة ] توقير العلم وأهله : عن أبي إسحاق الحربي أنه قال: كان هشيم بن بشير رجلاً كان أبوه صاحب صحناة(إدام يُتخذ من السمك الصغار)وكواميخ(نوع من الإدام)، فطلب ابنه هشيم الحديث واشتهاه، وكان أبوه يمنعه. فكتب الحديث حتى جالس أبا شيبة القاضي رحمه الله، وكان يناظر أبا شيبة في الفقه، فمرض هشيم، فقال أبو شيبة: ما فعل ذلك الفتى الذي كان يجيء إلينا؟ قالوا: عليل. فقال: قوموا بنا حتى نعوده، فقام أهل المجلس جميعًا يعودونه حتى جاؤوا إلى منزل بشير، فدخلوا إلى هشيم، فجاء رجل إلى بشير ويده في الصحناة. فقال: الحق ابنك، قد جاء القاضي إليه يعوده، فجاء بشير والقاضي في داره فلما خرج قال لابنه: يا بني قد كنت أمنعك من طلب الحديث، فأما اليوم فلا، صار القاضي يجيء إلى بابي، متى أمَّلْت أنا هذا؟ [المنتظم 9 / 89، 90].
- [ حكمــــــة ] عَن يحيى بن أبي كثير عَن رجل من أهل الشام أنه دخل على أبي ذر وهو يوقد تحت قدر له من حطب قد أصابه مطر ودموعه تسيل فقالت له امرأته لقد كان لك من هذا مندوحة ولو شئت لكفيت فقال فأنا أبو ذر وهذا عيشي فإن رضيت وإلا فتحت كنف الله قَالَ فكأنما ألقمها حجرا حتى إذا أنضج ما في قدره جاء بصحفة فكسر فيها خبزا له غليظا ثم جاء بالذي كان في القدر فكدره عليه ثم جاء به إلى امرأته ثم قَالَ ادن فأكلنا جميعا ثم أمر جاريته أن تسقينا فسقتنا مذقة من لبن معزاه فقلت يا أبا ذر لو اتخذت في بيتك عيشا فقال عباد الله أتريدون من الحساب أكثر من هذا أليس هذا مثالا نرقد عليه وعباءة نبسطها وكساء نلبسه وبرمة نطبخ فيها وصحفة نأكل منها وبطة فيها زيت وغرارة فيها دقيق أتريد لي من الحساب أكثر من هذا قلت فإن عطاءك أربع مِئَة دينار وأنت في شرف من العطاء فأين يذهب عطاؤك فقال أما أني لن أعمي عليك لي بهذه القرية - وأشار إلى قرية بالشام - ثلاثون فرسا فإذا خرج عطائي اشتريت لهم علفا وأرزاقا لمن يقوم عليها ونفقة لأهلي فإن بقي منه شيء اشتريت به فلوسا فجعلت عند نبطي ههنا فإن احتاج أهلي إلى لحم أخذوا منه وإن احتاجوا إلى شيء أخذوا منه ثم أحمل عليها في سبيل الله ليس عند آل أبي ذر دينار ولا درهم
- [ محامين السعودية ] محمد عبدالغنى عبدالرحيم مختار ... جدة
- [ حكمــــــة ] عن مطر الوراق قال : أتيت محمد بن واسع يوما فلما رآني قال برأسه بين رجليه فخمر وجهه أن أنظر إليه فلم يرفع رأسه فقمت فذهبت فلما كان بعد أيام أتاني بكيس فيه سبعمائة درهم فدفعها إلي وأنا في حانوتي في قنطرة حرة فقلت : تبعث إلي في حوائجك ؟ فقال : وأي حاجة لي أتيتني فظننت بك الحاجة فلما استطعت ان أنظر إليك قال مطر فقلت له : أنا بخير فقال : أنت كيف شئت ! ! الدراهم لا ترجع إلي .
- [ أساسيات فن الطهي ] استخدامات الكبة الكهربائية
- [ خذها قاعدة ] كان اليوم يوم جمعة لكنه لم يكن كغيره من الايام كان يوما ضل الناس فيه ضلالا بعيدا، وأوغلوا في الضلال حتى بلغوا غاية الإثم، وطغى عليهم الشر حتى عموا عن الحق، وهو أوضح من فلق الصبح .. وكانوا مع ذلك أهل دين وعلم وخلق ، كانوا أحرص الناس على اتباع الهدى ، وأحبهم للخير ، وأعمقهم تفكيرًا ، وأقدرهم على اتباع دقائق الامور ، وكانوا أكثر حبا لقومهم ، وحدبا على وطنهم ، وإخلاصا لدينهم ، وكانت بهم حمية وشجاعة وإخلاص ، فلم ينجهم تفقهم في الدين من الضلال ، ولم يعصهم عقلهم على الخطأ ، ولم يهدهم إخلاصهم إلى الخير .. وكانوا أهل شورى، فأضلتهم الشورى وكان حكامهم الرومان أهل نظام ، فخذلهم النظام ، وتألبت على أهل أورشليم فى ذلك اليوم كل عوامل الغي ، وهم عنها غافلون ، فتردوا فيه ، وغابت عنهم كل عوامل الرشاد ، فتخبطوا تخبطا شديدا، كأنهم لم يكن لهم دين ولا عقل. - محمد كامل حسين ( أستاذ جراحة عظام مصري وأديب )
آخر تحديث منذ 16 يوم
4 مشاهدة

عناصر الموضوع

نهاية مسدودة

الاديب والقاص

محمد سمارة

أحد اعلام العراق

الاديب الكبير محمد سمارة فهو قاص وشاعر ستيني تتميز قصصه واشعارة بتناولها الهموم

الذاتية للمثقف بوصفه حالة خاصة في هذا الخضم الحياتي الذي يمسك باصابعه العصب الذي

يشكل الوجود الإنساني . ولا يعني ذلك شرط التوقف عند محطات إنسانية معينة بقدر ما يعني

الانصهار في بوتقة الاخرين للتحقيق ذوات جديدة قد تكون رافدا لحياة جديدة تنطلق منها

حالة استثنائية قد تكون اوفر عطاء , وهذا ما يصبو اليه الشاعر والقاص الكبير . بدء

الكتابة منذ عام 1965 في جميع الصحف العراقية والعربية , واكثر قصصه فازت بالمرات الاولى

بالمسابقات القصصية العربية , ونال الكثير من شهادات الابداع في داخل العراق وخارجه

للقاص 1- الاشجار تورق في الصحراء وزارة الثقافة والاعلام 1979 2- قمر الليل الجميل

وزارة الثقافة والاعلام 1984 3- طقوس مسائية وزارة الثقافة والاعلام 1986 4- بشرى تستيقظ

باكرا دار ثقافة الطفل 1986 5- كرنفال وزارة الثقافة والاعلام 1993 6- 50 قصة قصيرة

وزارة الثقافة والاعلام 2002 7- الخوذة والمطر وزارة الثقافة والاعلام 2002 8- اجنحة

الروح اتحاد الكتاب العرب قيد الطبع 9- خمسة دواوين مخطوطة في انتظار الطبع 10- الصبي

والقمر دار ثقافة الطفل وزارة الثقافة 11- الغيمة الضاحكة دار صديقي للاطفال 12-وجوه

كالومضة لونا

نرجس العاني استاذ محمد سمرة علم كبير نفتخر به

وهذه بعض الصور للأديب الكبير محمد سمارة

http //alsaafa.hiablog.com/post/192283

الاديب محمد سمارة

لا يحب الظهور فهو إنسان منطوي على نفسه , احبه الجميع من المثقفين ةلا يحب التباهي

والتفاخر , تراة أنسان بسيط , فهو أيضا عمل مدرسا في مادة اللغة العربية وشعل مناصب

في دوائر الدولة حصريا للثقافة

هو من سكنة مدينة

الحرية في بغداد ومواليد 1944 وهو اول صحفي اجرى لقاء مع الزعيم عبد الكريم قاسم وكان

الاديب بسن الشباب

وكتب له الكثير

من المشاهير , أمثال الشيخ جلال الدين الحنفي , وكتب الحنفي له هذه القصيدة

(إلى الناقد الأديب

البليغ محمد سمارة)

إلى (سمارة) أزجي

الثناء تلو الثناء

على خطاب جميل

وباهر الإلقاء

وجدت فيه صريحا

في القول غير مراء

أخا نهى وبيان

ورقة ووفاء

فيه ملامح تبدي

نجابة النجباء

طربت حتى كأني

أصغي لصوت غناء

كأن رباز يبلي

في اللحن كل البلاء

واللفظ أن كان

يزدان فهو مثل الدواء

يروح بالمرء من

علة به للشفاء

هذي البلاغة تجري

في النفس جري الغذاء

لله درك من ذي

نصاعة ورواء

وخبرة لا نراها

إلا لدى الخبراء

قد قلت بي ما أراني

منه على استحياء

فرحت منه بحسن

الذكرى وطيب الدعاء

لا والذي قد تسمى

بأعظم الأسماء

ما كنت أنسى الذي

قد كسوتني من كساء

وشيتني بوشاء قد

كان خير وشاء

الشيخ جلال الحنفي

البغدادي

عان الاديب الكبير

محمد سمارة الامرين من النظام السابق , حين طلب منه ليف نصيف جاسم , أن يكتب رواية

بأسم صدام حسين فرفض الاديب واعتذر بحجة أن يده بحاجة إلى عملية جراحية

وايضا كتبوا له الكثير من الكتاب في العراق لحبهم للأديب محد سمارة ’ وكان اخر انتاجات الاديب الكبير مجموعة قصصية جميلة

  • , فكتبت جريدة المشرق له هذه
  • http //www.almashriqnews.com/inp/view.asp?ID 58582
  • وبعد الامراض التي تعرض لها الاديب الكبير محمد سمارة , منح شهادة تقديرية من مجلس النواب العراقي بتاريح 20 تشرين الثاني

    http //shbkh48.d1g.com/main/show/4991592

    شريط بوابات أعلام نتعلم من اجل ان نتثقف

    وكتب مرة الاديب محمد سمارة مقالة رائعة إلى استاذه السياب جاء بها

    (من تجابي الشخصية)

    السياب علمني ان اكرة الاديب !

    بقلم محمد سمارة

    في طلع عام 1962 تعرفت إلى الشاعر بدر شاكر السياب , كنت ايامها شابا صغيرا , لم يمض عل مماستي لكتابة القصة سوى اعوام ثلاث , وكان الحديث في الادب من امتع هواياتي التي امتلكتني حتى تحولت إلى هس اقرب إلى الجنون .

    كان من عاداتي ان اكتب في غرة صغيرة هي إلى المطبخ اقرب , واذ انشر ما كتبت , ويكون ذلك في بعض الصحف اليومية الصغيرة , اشتري ثلاث نسخ احتفظ بنسختين منها , اما الثالثة فهي من نصيب من يرغب في قراءتها ما كتبت ,كنت احتفظ بكتب الادب تحت وسادتي , فلا يحلو لي نوم الا بعد ان اكون قد انيت على مئة صفحة على الاقل , ضاربا عرض الحائط كتبي المدرسية التي لم اكن افقه منها شيئا وان ظهرت النتيجة , ولم تكن في صالحي كمان توقعت , لم اكترث للأمر , وازددت التهاما لكتب الادب حتى تعفت إلى السياب .

    كان الوقت مساء , وكان السياب يجلس في قاعة جمعية المؤلفين العراقيين في بغداد بين مجموعة من الادباء يتحدثون في لشعر كما هي العادة , وكان المطر يتساقط في الخارج بكأبة .

    حين دخلت , كان الجميع قد استعدوا -فيما يبدو – ما لديهم فكف اغلبهم عن الحديث حتى ساد الصمت تماما . رفع السياب ساقه المهيضة , واسندها كخشبة إلى كرسي إلى جانبه , وقال ها هو الشهر الثاني ينصرم ومجلة ( ****) لم تف بوعدها .

    وتضاحك السياب مواصلا ولا ادري ما اذا كانت المجلة تشبه عرقوبا وقد وعدته بمكافأة لم يحظ باستلامها بعد , حين سمعت ذلك من السياب , لا ادري لم انتابني حالة من الانقباض , وغامت الدنيا في عيني , وتساءلت اقا هو بحاجة إلى مكافأة زهيدة هذا الشاعر ؟! وخطرت لي واقعة كنت قد قراتها في مجلة ادبية حول الاديب المرحوم محمد السباعي , إذ اتاه اديب ناشئ يسأله النصح والارشاد لقد اجاب السباعي انذاك دون تردد اوصي الشباب بالابتعاد عن الادب قدر المستطاع , وان كان ثمة دواء يبغضهم في الادب , فليبحثوا عنه , ويشتروه باغلى الثمن .

    تذكرت ذلك وانا انظر في عيني السياب الذابلتين والى جسده اذاوي , وتساءلت ما اذا كان صوابا ما انا سائر فيه ام ان ثمة مجهولا مخيفا ينتر ؟ على انني ما كنت من تساؤلي حتى نهض جميع الحضور , فقد ازف وقت المغادرة . ونهض السياب متحاملا ,متاوها , فهرعت واحد الاصدقاء الشعراء , وامسكناه من ذراعيه , كل من ذراع , وسرنا به باتجاه الباب الخارجي . كان جسده يتلوى بين ايدينا كما لو كان قد اصيب بمغص مفاجئ . واذ نحن نهبط الدرج , وكان مرتفعا بعض الشئ , التفت السياب متسالما وقال بصوت واهن اترون ما يخطر في بالي الان ؟ في هذه اللجظة بالذات ؟ وصمت قليلا , وتاوه , ثم اردف قائلا كل ما اتمناه ان يوجد في العالم من يقايض شعري بصحته , واذا قال له صديقي الشاعر معزيا بان ما اصابك يا أبا غيلان ما هو الا عارض لاشك زائل , ضحك السياب بمرارة وقال انها تعزية طيبة منك ولكنني اعرف ما اعاني , وصمت السياب ثانية , وادركت وصاحبي مدى ما يعانيه هذا الشاعر .

    وحين اوصلناه إلى سيارة صديق له كان ينتظره على مبعدة امتار , التفت السياب قائلا لو لم اكن شاعرا , هل تعفان ما انا صائر ؟ واذ لم احر وصاحبي جوابا لمفاجاتنا بمثل هذا السؤال ضحك السياب وقال انا الأخر لا اعرف , لكنني لن اكون على هذه الحال طبعا .

    ودخل اليارة وهو يئن , وانطلقت به تحت زخات المطر , ولم اره بعدها حتى قرأت نعيه في الصحف بد سنوات .. لقد بقيت كلمات هذا الرجل ترن في اذني كلما قرأت شعرا او تصفحت كتابا حتى تحلت إلى نوع من الكراهية لكل شئ اسمه (ادب) .

    وفي لحظة من لحظات الخلود إلى النفس , استحضرت وجهه البائس , وكلماته لحزية , فلم اشعر الا وانا احل كتب الاديب واضعها واحدا فوقالاخر , واذهب بها إلى السوق بائعا , بعدها نسيت الادب ومقت الادب , ولم اعد اليه الا في مطلع عام 1974 دون ان ادك كيف حدث هذا ؟

    من مجلة الدوحة القطرية العدد 18 -حزيران 1977

    تصنيف كتاب عراقيون

    تصنيف مواليد 1944



    شاركنا تقييمك




     
    اعلانات
    شاركنا رأيك بالموضوع
    التعليقات

    لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

    أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات حكم و عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع [ خذها قاعدة ] كان اليوم يوم جمعة لكنه لم يكن كغيره من الايام كان يوما ضل الناس فيه ضلالا بعيدا، وأوغلوا في الضلال حتى بلغوا غاية الإثم، وطغى عليهم الشر حتى عموا عن الحق، وهو أوضح من فلق الصبح .. وكانوا مع ذلك أهل دين وعلم وخلق ، كانوا أحرص الناس على اتباع الهدى ، وأحبهم للخير ، وأعمقهم تفكيرًا ، وأقدرهم على اتباع دقائق الامور ، وكانوا أكثر حبا لقومهم ، وحدبا على وطنهم ، وإخلاصا لدينهم ، وكانت بهم حمية وشجاعة وإخلاص ، فلم ينجهم تفقهم في الدين من الضلال ، ولم يعصهم عقلهم على الخطأ ، ولم يهدهم إخلاصهم إلى الخير .. وكانوا أهل شورى، فأضلتهم الشورى وكان حكامهم الرومان أهل نظام ، فخذلهم النظام ، وتألبت على أهل أورشليم فى ذلك اليوم كل عوامل الغي ، وهم عنها غافلون ، فتردوا فيه ، وغابت عنهم كل عوامل الرشاد ، فتخبطوا تخبطا شديدا، كأنهم لم يكن لهم دين ولا عقل. – محمد كامل حسين ( أستاذ جراحة عظام مصري وأديب ) ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 2024/05/29