شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

اخر المشاهدات
اهم الروابط

شبكة بحوث وتقارير ومعلومات




اعلانات
[ تعرٌف على ] حرب التطهير العرقي لفلسطين 1947–48

[ تعرٌف على ] حرب التطهير العرقي لفلسطين 1947–48

اقرأ ايضا

-
[ وسطاء عقاريين السعودية ] مشعل جزاء ماضى الحربي ... بريده ... منطقة القصيم
- كيفية زراعة النعناع
- [ تعرٌف على ] مضادات الملاريا
- [ وزارات وهيئات حكومية السعودية ] الإتصالات الإدارية وبريد الإدارة
- [ وسطاء عقاريين السعودية ] تماضر محمد بن عبدالله الصقعبي ... بريده ... منطقة القصيم
- [ حديث شريفشرح كتاب التوحيد للهيميد ] عن ابن عمر أن رسول الله قال : ( لا تحلفوا بآبائكم ، من حلف بالله فليصدق ، ومن حُلِف له بالله فليرضَ ، ومن لم يرضَ فليس من الله ) . رواه ابن ماجه ( 2101 ) ---------------- ( لا تحلفوا بآبائكم ) تقدم النهي عن الحلف بغير الله عموماً . ( من حلف بالله فليصدق ) هذا مما أوجبه الله على عباده وحضهم عليه في كتابه ، فقال تعالى : ﴿ يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ﴾ . وقال تعالى : ﴿ والصادقين والصادقات ﴾ . وقال تعالى : ﴿ فلو صدقوا الله لكان خيراً لهم ﴾ . ( ومن حُلِف له بالله فليرضَ ) أي وجوباً ، كما يدل عليه قوله : ( ومن لم يرضَ فليس من الله ) . ولفظ ابن ماجه : ( ومن لم يرضَ بالله فليس من الله ) ، وهذا وعيد . قال ابن كثير : ” أي فقد برئ من الله “ . وهذا يدل على أن عدم الرضا من كبائر الذنوب ، لكن إذا كان الحالف غير ثقة ، فلك أن ترفض الرضا به .
- [ تعرٌف على ] حرب التطهير العرقي لفلسطين 1947–48
- [ مؤسسات البحرين ] غولدن كيه فابريكيشن اند ماتيريلز ذ.م.م ... المنطقة الشمالية
- عزلة العفيرة (تعز) مراجع وروابط خارجية
- [ عملات ] ما اسم العملة البريطانية
- [ تعرٌف على ] شبكة المساواة للمثليين والمثليات
- [ تعرٌف على ] تجريد الاعتقاد
- [ مستشفيات الامارات ] مستشفى زليخة
- شقق مفروشة للايجار سوريا دمشق او00963967804848
- [ مؤسسات البحرين ] ديليشوز هوم ميد كيك ... منامة
آخر تحديث منذ 6 يوم
- مشاهدة
تم النشر اليوم 2024/07/17 | حرب التطهير العرقي لفلسطين 1947–48

يافا

كانت يافا آخر مدينة يجري احتلالها، وحدث ذلك في 13 أيار/ مايو، قبل يومين من انتهاء الانتداب، في 13 أيار/ مايو هاجم 5000 جندي تابعين للهاغاناه والأرغون المدينة، بينما حاول متطوعون عرب بقيادة ميشيل العيسى، وهو مسيحي محلي، الدفاع عنها. خلال الأسبوع الأخير من أبريل اشتد القصف على يافا وطرد أهلها بحرا إلى لبنان وبرا باتجاه شرق فلسطين والأردن. كانت القوات الصهيونية تفرز الذكور من سن 10 حتى سن 50 في معتقلات مؤقتة، وتعدم مباشرة عددا منهم لإرهاب الباقين قبل نقلهم إلى معسكرات اعتقال مركزية. واستخدم المعتقلين في دفن جثث الفلسطينين لمنع انتشار الأوبئة. كما أجبروا على نهب ممتلكات المنازل العربية. إجمالا كان ثمة في يافا قوة دفاعية أكبر مما كان لدى الفلسطينيين في أي موقع آخر: 1500 متطوع في مقابل 5000 جندي يهودي، وقد صمدت المدينة ثلاثة أسابيع في وجه الحصار والهجوم الذي بدأ في أواسط نيسان / أبريل وانتهى في أواسط أيار/ مايو وعندما سقطت طرد جميع سكانها البالغ عددهم 50.000 نسمة.

الخلفية

تحت سيطرة إدارة بريطانية منذ عام 1920، وجدت فلسطين نفسها هدفا لمعركة بين الفلسطينيين والصهاينة، الجماعات التي عارض كلاهما الانتداب البريطاني.[بحاجة لمصدر] بلغ رد الفعل الفلسطيني ذروته في الثورة العربية في فلسطين 1936-1939، وهو صراع أهلي مميت شهد مقتل ما يقرب من 5000 عربي فلسطيني و500 يهودي، وأدى إلى طرد الكثير من القيادة السياسية الفلسطينية، بما في ذلك أمين الحسيني، زعيم اللجنة العربية العليا، إلى المنفى. كما خفضت بريطانيا الهجرة اليهودية ردًا على العنف، كما نص عليه الكتاب الأبيض عام 1939. كما دفعت إلى تعزيز الجماعات شبه العسكرية الصهيونية.[بحاجة لمصدر] بعد الحرب العالمية الثانية والهولوكوست، اكتسبت الحركة الصهيونية الاهتمام والتعاطف. في فلسطين الانتدابية، قاتلت الجماعات الصهيونية ضد الاحتلال البريطاني.ففي السنتين والنصف الممتدة من سنة 1945 إلى يونيو 1947، فقدت قوات إنفاذ القانون البريطانية 103 قتيل، وتكبدت 391 جريحًا بسبب المسلحين اليهود. أعاد القوميون العرب الفلسطينيون تنظيم أنفسهم، لكن تنظيمهم ظل أدنى من تنظيم الصهاينة.[بحاجة لمصدر] شاركت الهاجاناه، وهي منظمة يهودية شبه عسكرية، في البداية في هجمات ما بعد الحرب ضد البريطانيين في فلسطين لكنها انسحبت بعد الغضب الناجم عن تفجير الأرجون عام 1946 لمقر الجيش البريطاني في فندق الملك داود.[بحاجة لمصدر] في 15 آب/أغسطس 1947، قاموا بتفجير منزل عائلة أبو لبن، وهي عائلة فلسطينية مزدهرة تزرع البرتقال، بالقرب من بتاح تكفا، للاشتباه في أنه مقر للمقاومة الفلسطينية. وقتل اثنا عشر راكبا، من بينهم امرأة وستة أطفال. وبعد تشرين الثاني/نوفمبر 1947، شكل تفجير المنازل عنصرا رئيسيا في معظم هجمات الهاجانا الانتقامية. وقد أخفقت الدبلوماسية في التوفيق بين وجهات النظر المختلفة المتعلقة بمستقبل فلسطين. وفي أوائل تشرين الثاني/نوفمبر، بدأت الهاجانا تحتشد للحرب، وأصدرت أمرًا بتسجيل جميع الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و25 عامًا. في 18 فبراير 1947، أعلنت بريطانيا انسحابها من المنطقة وفي 29 نوفمبر، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة للتوصية باعتماد وتنفيذ خطة التقسيم بدعم من القوى العالمية الكبرى، ولكن ليس من بريطانيا أو الدول العربية.[بحاجة لمصدر]

أقوال المؤرخين

يقول ثيودور كاتس المؤرخ الإسرائيلي الباحث في المذابح الصهيونية: «حدث مرات عديدة أن الجنود الإسرائيلين، الجنود المختارين، أخذوا عشرة من الشباب إلى وسط القرية وأطلقوا النار عليهم وقتلوهم كي يرى كل الناس ذلك فيهربون، وإذا لم يكن هذه كافيا كانوا يأخذون آخرين لقتلهم أيضا» يقول آفي شليم، المؤرخ الإسرائيلي في جامعة أكسفورد «الفلسطينون غادروا طواعية متوقعين عودة منتصرة. وجها آخر لهذه الرواية هي أن الفلسطينيين غادروا بأوامر من قادتهم لإخلاء الساحة أمام دخول الجيوش العربية. وأنهم تلقوا وعودا بأنهم بعد النصر العربي الكبير سيتمكنون من العودة إلى منازلهم. تلك هي الرواية الصهيونية التقليدية، وهي غير صحيحة على الإطلاق. وهناك كم هائل من الأدلة الملموسة التي تناقض هذه الرواية» يقول إيلان بابيه المؤرخ الإسرائيلي في جامعة إكستر في بريطانيا: «نصف الفلسطينيين الذين أصبحوا لاجئين، طردوا من منازلهم بحلول مايو 1948. ومن بين 530 قرية فلسطينية التي دمرت في نكبة 1948 فإن نصف هذه القرى هدمت قبل 15 مايو» تصريحات فريق التحقيق الخاص بالنقب «ثمة أراضٍ انتزعت بطرق غير مشروعة تماما من السكان العرب الذين أرغموا على ترك قراهم.» لم يرق الشك إلى ذهن الكولونيل دو غرير بأن اللاجئين قد طردوا من مناطقهم بواسطة قذائف الهاون اليهودية ونيران الرشاشات والبنادق. وهذه العملية اليهودية حصلت دون أن تواجه قواتها بمقاومة مسلحة. وضع الكولونيل فرمويلن، المسؤول الأعلى لهيئة الأمم المتحدة في غزة، تقريره الخاص عن اللاجئين. واتفق مع الكولونيل دو غرير وفريقه بشأن أسباب النزوح أو الخروج العربي في الجبهة الجنوبية. فكتب الكولونيل فرمويلن قائلا: «وفقا لما رآه المراقبون، ونحن بمقدرونا أن نصرح بذلك أيضا، فإن الأعمال اليهودية في هذه المنطقة أجبرت العرب على الانسحاب من قرى عديدة». حدثت مجازر في بلدة الدوايمة، فقد استولت على البلدة سرية تابعة لكتيبة الكوماندوس التاسعة الثمانين (89) والتي تألفت من عصابتي الإرغون وشتيرن. وقد نشر قدامى السرية قصة المجزرة. فهو يلاحظ أنهم لكي (يقتلوا الأطفال شقوا رؤوسهم وشجوهم بالعصي، فلم يوجد منزل واحد بدون جثث). وبعد قتل الأطفال ساق الجنود اليهود النساء والرجال إلى منازل كالقطعان، حيث أبقوهم دون طعام وبلا ماء ومن ثم عمدوا إلى تفجير المنازل بمن فيها من المدنيين البائسين.

مذبحة دير ياسين

المقالة الرئيسة: مذبحة دير ياسين في التاسع من أبريل بدأت المرحلة الثانية لطرد الفلسطينين من القرى المجاورة للقدس والواقعة خارج حدود الدولة اليهودية حسب قرار التقسيم. هاجمت وحدة من عصابتي الإرجون وشتيرن بالتعاون مع الهاجانا قرية دير ياسين فجرا، وذبح الصهاينة حتى الظهر 250 فلسطيني. وكانت قرية دير ياسين تبعد 2-3 كم عن مكتب مدير البوليس البريطاني في القدس وعندما أخبروه أن هناك مذبحة تدور في دير ياسين، لم يتحرك وقال هذا ليس من شأني. قامت القوات البريطانية بالانسحاب قبل شهر من موعد انسحابها، ودخل اليهود مباشرة مكانهم، واستلموا 2700 مبنى حكومي، و50 محطة قطار، و3000 كم من الطرق المعبدة، وعدة موانئ، و37 معسكر للجيش مليئة بالأسلحة وقطع الغيار.

طبرية

استكمل الجيش البريطاني انسحابه من طبرية في 18 أبريل بعد أن طرد 5 آلاف من سكانها العرب فاحتلها الصهاينة في اليوم ذاته.

حيفا

في حيفا استكمل الجيش البريطاني انسحابه ظهر 21 أبريل فاقتحمها 5000 مسلح من الهاجانا. يقول جيرالد جرين الشرطي البريطاني في زمن الانتداب البريطاني في فلسطين «من حيفا وباتجاه الشمال باتجاه لبنان كانوا يمرون من أمام مقرنا وكان مشهدا محزنا أن ترى كثيرا من العرب المساكين بعضهم في شاحنات أوسيارات مع أسرة فوقها وبعضهم يسيرون على الأقدام. سيل لا يتوقف من العرب الذين يخرجهم اليهود من حيفا في مشهد محزن للغاية، كان يمكن أن نوقف ذلك بما نملك من قوة عسكرية». وبالنتيجة هُجر من حيفا 5000 عربي من سكانها.

بداية الحرب الأهلية (30 نوفمبر 1947 – 1 أبريل 1948)

آثار الهجوم بسيارة مفخخة على شارع بن يهودا الذي أسفر عن مقتل 53 شخصا وإصابة كثيرين آخرين. في أعقاب اعتماد القرار 181 (II) من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يوصي باعتماد وتنفيذ خطة التقسيم، عادلت احتجاجات العرب في جميع أنحاء البلد مظاهر الفرح التي تجسدت في نفوس الجالية اليهودية وبعد 1 كانون الأول/ديسمبر، سنت اللجنة العربية العليا إضرابا عاما استمر ثلاثة أيام. سرعان ما استحوذت "رياح العنف" على البلاد ، منذرة بحرب أهلية بين الجماعتين. جاءت جرائم القتل والانتقام المضاد بسرعة في أعقاب بعضها البعض، مما أدى إلى مقتل عشرات الضحايا من كلا الجانبين في هذه العملية. استمر المأزق حيث لم تتدخل القوات البريطانية لوضع حد لدورات العنف المتصاعدة. كانت الخسائر الأولى بعد اعتماد القرار 181(الثاني) ركاب حافلة يهودية بالقرب من كفار سيركين في 30 نوفمبر، بعد أن نصبت مجموعة من ثمانية رجال من يافا كمينا للحافلة مما أسفر عن مقتل خمسة وإصابة آخرين. وبعد نصف ساعة نصبوا كمينا لحافلة ثانية، متجهة جنوبا من الخضيرة، مما أسفر عن مقتل اثنين آخرين، وأطلقت أعيرة نارية على حافلات يهودية في القدس وحيفا. قيل إن ذلك جاء انتقاماً لاغتيال أسرة شوبكي، ومقتل خمسة عرب فلسطينيين على يد لحي بالقرب من هرتسليا، قبل عشرة أيام من الحادث. وقد اتبع كل من إرجون ولحي (المعروفة أيضا باسم عصابة شتيرن) استراتيجيته المتمثلة في وضع القنابل في الأسواق ومحطات الحافلات المزدحمة. وفي 30 كانون الأول/ديسمبر، ألقى أفراد من الإرجون قنبلتين في حيفا على حشد من العمال العرب الذين كانوا يصطفون أمام مصفاة، مما أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 42 آخرين. فقتل حشد غاضب 39 يهوديا انتقاما منهم، إلى أن استعاد الجنود البريطانيون الهدوء. وفي عمليات انتقامية، قام بعض الجنود من القوة الضاربة، بلماح ولواء باراك المدرع، بمهاجمة قريتي بلد الشيخ وحواسا. ووفقاً لمؤرخين مختلفين، أدى هذا الهجوم إلى مقتل ما بين 21 و 70 شخصًا. وفقا للمؤرخ الإسرائيلي بيني موريس، فإن الكثير من القتال في الأشهر الأولى من الحرب وقع في المدن الرئيسية وعلى حوافها، وكان قد بدأه العرب. وشمل ذلك القناصة العرب الذين يطلقون النار على المنازل والمشاة وحركة المرور اليهودية، فضلا عن زرع القنابل والألغام على طول الطرق والطرق الحضرية والريفية. ومنذ كانون الثاني/يناير، أصبحت العمليات عسكرية على نحو متزايد. وفي جميع المناطق المختلطة التي تعيش فيها كلتا الطائفتين، ولا سيما في القدس وحيفا، تزايدت أعمال العنف وأعمال الشغب والأعمال الانتقامية والأعمال الانتقامية المضادة. تطورت عمليات إطلاق النار المعزولة إلى معارك شاملة. فعلى سبيل المثال، تحولت الهجمات على حركة المرور إلى كمائن حيث أدى هجوم دموي إلى آخر. في 22 فبراير 1948، نظم أنصار محمد أمين الحسيني، بمساعدة بعض الفارين البريطانيين، ثلاث هجمات ضد الجالية اليهودية. وباستخدام السيارات المفخخة التي استهدفت مقر صحيفة فلسطين بوست الموالية للصهيونية، وسوق شارع بن يهودا والفناء الخلفي لمكاتب الوكالة اليهودية، قتلوا 22 و 53 و 13 يهوديا على التوالي، أي ما مجموعه 88 قتيلا. وأصيب مئات آخرون. وردا على ذلك، وضع ليحي لغما أرضيا على مسار السكك الحديدية في رحوفوت الذي كان يسافر عليه قطار من القاهرة إلى حيفا، مما أسفر عن مقتل 28 جنديا بريطانيا وإصابة 35 آخرين. وقد كرروا هذه الهجمات في 31 مارس، بالقرب من قيصرية ماريتيما، مما أدى إلى مقتل أربعين شخصا وإصابة 60 شخصا، معظمهم من المدنيين العرب. بعد تجنيد بضعة آلاف من المتطوعين ، نظم الحسيني حصارا على

100000

يهودي من سكان القدس. لمواجهة ذلك، حاولت سلطات اليشوف تزويد المدينة بقوافل تصل إلى 100 مركبة مدرعة، لكن العملية أصبحت غير عملية أكثر فأكثر مع ارتفاع عدد الضحايا في قوافل الإغاثة. وبحلول آذار/مارس، كان تكتيك الحسيني قد أتى ثماره. تم تدمير جميع مركبات الهاغاناه المدرعة تقريبا ، وكان الحصار يعمل بكامل طاقته ، وقتل المئات من أعضاء الهاغاناه الذين حاولوا جلب الإمدادات إلى المدينة. كان وضع أولئك الذين سكنوا في المستوطنات اليهودية في النقب المعزول للغاية وشمال الجليل أكثر خطورة. وفقا للجنرال العراقي إسماعيل صفوت في مارس 1948، قبل وقت قصير من إطلاق خطة دالت: على الرغم من حقيقة أن المناوشات والمعارك قد بدأت، لا يزال اليهود في هذه المرحلة يحاولون احتواء القتال إلى أضيق نطاق ممكن على أمل تنفيذ التقسيم وتشكيل حكومة يهودية. إنهم يأملون أنه إذا بقي القتال محدودا، فإن العرب سوف يذعنون للأمر الواقع. ويمكن ملاحظة ذلك من حقيقة أن اليهود لم يهاجموا القرى العربية حتى الآن إلا إذا هاجمهم سكان تلك القرى أو استفزوها أولا. ومع ذلك، يصف وليد الخالدي هذا الاقتباس بأنه غير دقيق عن طريق تقرير صفوت نفسه. أعاد دافيد بن غوريون تنظيم الهاغاناه وجعل التجنيد إلزاميا. كان على كل رجل وامرأة يهودية في البلاد أن يتلقوا تدريبا عسكريا. سياسات دول الحلفاء دفع هذا الوضع الولايات المتحدة إلى سحب دعمها لخطة التقسيم، مما شجع جامعة الدول العربية على الاعتقاد بأن العرب الفلسطينيين، معززين بجيش التحرير العربي، يمكن أن يضعوا حدا لخطة التقسيم. من ناحية أخرى، قرر البريطانيون في 7 فبراير 1948 دعم ضم الجزء العربي من فلسطين من قبل شرق الأردن. إجلاء السكان في حين تلقى السكان اليهود أوامر صارمة تتطلب منهم التمسك بأرضهم في كل مكان بأي ثمن، كان السكان العرب أكثر تأثرا بالظروف العامة لانعدام الأمن التي تعرضت لها البلاد. تم إجلاء ما يصل إلى

100000

عربي، من الطبقات العليا والمتوسطة الحضرية في حيفا ويافا والقدس، أو المناطق التي يهيمن عليها اليهود، إلى الخارج أو إلى المراكز العربية شرقا.

شرح مبسط

حرب التطهير العرقي لفلسطين 1947–48 أو الحرب الأهلية في فلسطين الانتدابية تعتبر المرحلة الأولى من حرب فلسطين، امتدت حرب التطهير العرقي من 30 نوفمبر 1947 م، وهو تاريخ تصويت مجلس الأمم المتحدة لصالح إنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، وخطة الأمم المتحدة للتقسيم، إلى تاريخ إنهاء الانتداب البريطاني نفسه في 15 مايو 1948 م خالقا تغيرا حادا للتوازنات في فلسطين، وإعلان الحركة الصهيونية لدولة إسرائيل وتحوّل المواجهة لما يعرف بالحرب العربية - الإسرائيلية.


شاركنا تقييمك




اقرأ ايضا

- [ وسطاء عقاريين السعودية ] مشعل جزاء ماضى الحربي ... بريده ... منطقة القصيم
- كيفية زراعة النعناع
- [ تعرٌف على ] مضادات الملاريا
- [ وزارات وهيئات حكومية السعودية ] الإتصالات الإدارية وبريد الإدارة
- [ وسطاء عقاريين السعودية ] تماضر محمد بن عبدالله الصقعبي ... بريده ... منطقة القصيم
- [ حديث شريفشرح كتاب التوحيد للهيميد ] عن ابن عمر أن رسول الله قال : ( لا تحلفوا بآبائكم ، من حلف بالله فليصدق ، ومن حُلِف له بالله فليرضَ ، ومن لم يرضَ فليس من الله ) . رواه ابن ماجه ( 2101 ) ---------------- ( لا تحلفوا بآبائكم ) تقدم النهي عن الحلف بغير الله عموماً . ( من حلف بالله فليصدق ) هذا مما أوجبه الله على عباده وحضهم عليه في كتابه ، فقال تعالى : ﴿ يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ﴾ . وقال تعالى : ﴿ والصادقين والصادقات ﴾ . وقال تعالى : ﴿ فلو صدقوا الله لكان خيراً لهم ﴾ . ( ومن حُلِف له بالله فليرضَ ) أي وجوباً ، كما يدل عليه قوله : ( ومن لم يرضَ فليس من الله ) . ولفظ ابن ماجه : ( ومن لم يرضَ بالله فليس من الله ) ، وهذا وعيد . قال ابن كثير : ” أي فقد برئ من الله “ . وهذا يدل على أن عدم الرضا من كبائر الذنوب ، لكن إذا كان الحالف غير ثقة ، فلك أن ترفض الرضا به .
- [ تعرٌف على ] حرب التطهير العرقي لفلسطين 1947–48
- [ مؤسسات البحرين ] غولدن كيه فابريكيشن اند ماتيريلز ذ.م.م ... المنطقة الشمالية
- عزلة العفيرة (تعز) مراجع وروابط خارجية
- [ عملات ] ما اسم العملة البريطانية
- [ تعرٌف على ] شبكة المساواة للمثليين والمثليات
- [ تعرٌف على ] تجريد الاعتقاد
- [ مستشفيات الامارات ] مستشفى زليخة
- شقق مفروشة للايجار سوريا دمشق او00963967804848
- [ مؤسسات البحرين ] ديليشوز هوم ميد كيك ... منامة
 
شاركنا رأيك بالموضوع
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

1



أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات القسم العام عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 2024/07/17