شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

مرحبا بكم في شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

اليوم الثلاثاء 21 مايو 2024 - 10:22 م


اخر المشاهدات
الأكثر قراءة


عناصر الموضوع




القسم العام

[ تعرٌف على ] المدرسة المرينية (سلا) # أخر تحديث اليوم 2024/05/21

تم النشر اليوم 2024/05/21 | المدرسة المرينية (سلا)

الهندسة

هذه المدرسة _ من المدارس التي بناها السلطان الأسعد أبو الحسن المريني بأمصار مملكته، وهي وحدها شاهدة بقوة ملكه وعظم همته _ من أحسن المدارس شكلا ورونقا، وأرفع المباني القديمة وأتقنها وضعا وإحكاما ولطفا وظرفا، وقد أودعها الصناع من بديع الصنائع ما لا مزيد عليه من الحسن والإتقان. و قد فرشت هذه المدرسة بالزليج القديم الرفيع بصنعة عجيبة، وأدير بحيطانها وسواريها حزام يزيد على الذراعين من الزليج المذكور، واتصل به حزام قدر أربعة أصابع دائر بحيطان المدرسة كلها، مكتوب نقشا في الزليج قصيدة دالية تضمنت مدح بنيها السلطان أبي الحسن المريني والدعاء له وذكر محاسن المدرسة. و في قناطر الخشب العليا الملاصقة لأعلا الحلقة كتابة بحروف كبيرة اشتملت على التعوذ والبسملة وعلى أبيات فيها مدح السلطان.

التاريخ

بنيت في عهد السلطان أبو الحسن المريني، بدأ البناء سنة 733 هـ، حسبما هو مكتوب على بابها نقشًا في الخشب الذي هو فوق القوس الحجري. وهو ما يوافق 1341 م.

مكتبة الصور

شرح مبسط

المدرسة المرينية بسلا، و مدرسة أبو الحسن المريني، مدرسة الطالعة، هي مدرسة أسسها السلطان المريني أبو الحسن المريني سنة 1341م . وكانت المدرسة تدرس أصول الفقه والآداب واللغة والفلسفة والطب والحرف الصناعية، وبلغ عدد أساتذتها في أوج ازدهارها 100 أستاذ. ومن أشهر العلماء والمشايخ الذين مروا من هذه المدرسة لسان الدين ابن الخطيب وعبد الله مغيث وأحمد بنعاشر. وهي واحدة من أصغر المدارس التاريخية بالمغرب حيث لا تتجاوز مساحتها 180مترا مربعا. وعرفت هذه المدرسة عدة عمليات إصلاح وترميم في عهد الحماية وبعد الاستقلال، حافظت على جميع مرافقها الأصلية، وفقا للطريقة العلمية لترميم الآثار المتعارف عليها دوليا.[1]

 
التعليقات

شاركنا رأيك



أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع [ تعرٌف على ] المدرسة المرينية (سلا) ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 05/05/2024


اعلانات العرب الآن