شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

مرحبا بكم في شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

اليوم الثلاثاء 28 مايو 2024 - 3:45 ص


الأكثر قراءة
روابط تهمك


عناصر الموضوع

غير مصنف

أعاني من آلام في البطن والفحوصات جيدة!! # أخر تحديث اليوم 2024/05/28

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزى الله القائمين على هذا الموقع المبارك خيراً، لقد سبق وتواصلت معكم عبر الاستشارة (^2273235^).

لقد ذهبت إلى الطبيب وفحصني، وقال لي: أن صحتي جيدة، ولا يوجد ما يدعو للقلق، ونصحني بالرياضة، والابتعاد عن البحث في الانترنت عن الأعراض والأمراض (لأنني كنت أبحث عن أعراضي، وأجد دائما الأمراض الخطيرة، فتأتيني حالات من الهلع والخوف)، ثم وصف لي الأدوية التالية: relaxium b6 300 mg، ودواء آخر للغازات نسيت اسمه.

عموما؛ تحسنت قليلا لمدة 5 أيام بعد أخذي للدواء، ولكن عادت نفس الأعراض، وقد أنهيت دواء الغازات، فما رأيكم هل أعيد شراء الأدوية وأستخدمها حتى أتحسن، أم أعيد الفحص مرة أخرى؟

وسأعرض لكم الأعراض التي أعاني منها حاليا:

ألم أعلى البطن وأسفلها في الجانبين، نبضات مثل دقات القلب أعلى السرة، ألم في الظهر، ألم ووخزات في الصدر، أحس أحيانا بتعب في جسمي كامل، ألم في الركبتين، ألم في الرأس، وخزات ونبضات في الجسم، خروج البراز على شكل حبات، تغيير نوع الغائط من إمساك وإسهال، تنميل في باطن اليد اليسرى.

أيضاً عندي أعراض متعلقة بالجهاز البولي: ألم ونبضات في العانة (أحيانا) ولا أحس بالراحة ما بين الشرج والخصيتين، خروج البول في خطين مع تقطير، وخزات في رأس القضيب، وفي بعض المرات كنت أرى ماء لزجاً قليلا يخرج بعد البول (علما أنني أمارس العادة السرية).

وأعراض أخرى متفرقة: كاحمرار القدمين أحيانا عند الوقوف طويلا، وبرودة القدمين في فصل الشتاء …إلخ.

بصراحة تعبت من هذه الأعراض، ولا أعلم ما بي، فأنا يوميا أفحص نفسي وأراقب جسمي، أرجو أن تجيبوني في أقرب وقت.

وجزاكم الله خيرا.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عماد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكر لك تواصلك مع .
ولا تنزعج – أخِي الكريم – لإرسال رسائلك هذه، نحن على العكس تمامًا سُعداء بها جدًّا، لأنها فيها نوعاً من الإثراء الإيجابي لاستشارات ، وتُفيد الآخرين لا شك في ذلك.

أخِي: لقد أحسنت أن ذهبت إلى طبيبٍ، وتحسَّنت حالتك بعد تناول الدواء الذي أعطاه لك الطبيب. الآن أنت تعاني من أعراض نفسوجسدية معظمها تتمركز حول الجهاز الهضمي، ولديك مخاوف مرضية واضحة جدًّا.

بالنسبة للدواء الذي وصفه لك الطبيب، وهو الـ (relaxium b6 300 mg) هذا دواء غير معروف بالنسبة لي -أيها الفاضل الكريم- لأن الاسم تجاري.

الذي أريده منك هو أن تُطبق ما ذكره لك الطبيب، بأن تمارس الرياضة، بأن لا تبحث في الإنترنت، بأن تصرف انتباهك تمامًا عن هذه المخاوف، وتعيش الحياة بصورة طبيعية جدًّا، وتكون أكثر توكلاً على الله تعالى، وتستعين بالصلاة وقراءة القرآن والدعاء، وأن تعيش حياةً صحيَّةً تتميز بالنوم الليلي المبكر، وكما ذكرنا: ممارسة الرياضة باستمرار، وأن تكون تغذيتك متوازنة، وأن يكون لك نشاط اجتماعي مكثَّف، وكذلك أن تكون شخصًا متطورًا في مجال عملك أو دراستك … هذه كلها – أخِي – علاجات مهمة جدًّا.

الآن يجب أن تذهب وتقابل طبيبك، ومقابلة الطبيب كل ثلاثة إلى أربعة أشهر أيضًا هي من الآليات العلاجية الممتازة جدًّا، والتي تُقلل التشككات والمخاوف والتوهمات المرضية.

بالنسبة للدواء: أفضل دواء لعلاج مثل حالتك هذه هو عقار يُعرف تجاريًا باسم (ديروكسات Deroxat) ويُعرف أيضًا تجاريًا باسم (زيروكسات Seroxat) ويُسمى علميًا باسم (باروكستين Paroxetine) أو عقار يُعرف تجاريًا باسم (سبرالكس Cipralex) ويُعرف علميًا باسم (استالوبرام Escitalopram) ويُضاف إليه عقار يُعرف تجاريًا باسم (دوجماتيل Dogmatil) ويُعرف علميًا باسم (سلبرايد Sulipride).

هذه هي الأدوية التي أراها مناسبة، ويمكنك -أيها الفاضل الكريم- أن تعرضها على طبيبك حين تقابله، أما الدواء الذي وصفه لك الطبيب فغير معروف لديَّ، لكن قطعًا دواء مفيد، لأن الأطباء في الأصل يجب أن يعملوا لإفادة الناس.

أنا سعيد جدًّا برسالتك، وأرجو ألا تتخوف، وأنا متفائل جدًّا أنك ستعيش حياة طبيعية دون تشككات أو توهمات مرضية.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

التعليقات

شاركنا رأيك



أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع أعاني من آلام في البطن والفحوصات جيدة!! ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 05/05/2024


اعلانات العرب الآن